السبت، 21 يونيو، 2008

الرسوم المسيئة للرسول الكريم كانت سببا في دخول الدنمركيين في الإسلام

أكدت أول مسلمة من أصل فلسطيني تدخل البرلمان الدنمركي، أن الرسوم المسيئة التي أشعلت فتنة كبيرة في العالم خلال الفترة الماضية، كانت سبباً في دخول عدد من الدنمركيين للإسلام.وذكرت البرلمانية المسلمة، أنها قابلت الرسامين المسيئين واكتشفت أنهم يجهلون الإسلام، وأنهم لم يرسموا الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنما رسموا واقع المسلمين على حد قولها. وذكرت أسماء عبد الحميد، التي تعتبر أول فلسطينية دنمركية، محجبة، تدخل البرلمان الدنمركي كعضو احتياطي أن بعض المسلمين يخلطون بين التقاليد والدين، مقدمة نصيحة للمسلمين بأن عليهم أن يعودوا إلى العقيدة والتقيد بالرسول عليه الصلاة والسلام وقيمه. وأضافت ساهمت الثورة التي قام بها العالم العربي والإسلامي في جعل الدانمركيين يتساءلون عن أسباب هذه النقمة، فأصبح لديهم حب المعرفة والاستطلاع عن هذا الشخص الذي قامت الدنيا ولم تقعد من أجله، فتعمق البعض منهم في ثقافة الإسلام، وتعرف على مزايا الرسول الكريم، وكانت النتيجة أن اعتنق العديد من الدانمركيين الإسلام. وعن موقفها من نشر الرسوم المسيئة لنبي الرحمة، قالت أسماء منذ نشر الرسوم الأولى قدمت بلاغا رسميا إلى الشرطة لمقاضاة الجريدة التي قامت بهذه الإساءة، ولكن للأسف لم يصل البلاغ إلى المحكمة، فلم اسكت، وقابلت الرسامين الجدد الذين أعادوا نشر هذه الصور، واتضح لي أنهم يجهلون الدين الإسلامي، لأن الدانمركيين يرون الإسلام من خلال نظرتهم للشرق الأوسط الذي تكثر فيه المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فهم يشاهدون الإسلام في أسوأ صورة، ويعتبروننا إرهابيين، لذلك قاموا برسم الرسول صلى الله عليه وسلم في إطار غير سلمي، من غير أن يعرفوه، لأنهم تعرفوا إليه وللأسف من خلال المسلمين الذين أعطوهم هذه الصورة الخاطئة، إذن لم يرسموا الرسول بل نحن، لأننا لم نستطع أن نجسد الإسلام وأخلاقه الكريمة وتعاليمه كما تمثل بها الرسول وهكذا لم نقم بواجبنا الصحيح .

ليست هناك تعليقات: